الثلاثاء , أكتوبر 15 2019

قصص عربية

(المكالمة): قصة رعب قصيرة.. محمد الناغي

كتب: محمد الناغي. اضجعت ريهام على شِقها الأيمن مسترخية، فيما أسبلت جفنيها في سكون لذيذ، تاركة صوت خطيبها الرزين ينساب رفيقًا عبر سماعة الهاتف. «لماذا تتكلم الآن؟ من المفترض أن تتركني أتجهز للقائك؟». سألت ريهام مُشاكسة. رد خطيبها سالم في حنان: – لم أقو الانتظار لميعاد لِقائنا، اشتقت لسماع صوتك. …

أكمل القراءة »

جنيات البئر

كتبت: أسماء عفيفي. فى مدخل الزقاق مكان واسع عليه ثلاث نخلات لا تاريخ لهم لانعرف متى نضجوا؟ ولكننا نعرف جيدا أنه مكان البئر القديم الذى سقط فيه جدى وهو يملأ الجرة وعندما أخرجوه من البئر كان نصفه الأيمن قد فقد حركته تمامًا أستعانوا بالأطباء دون جدوى وبعدها جاء لهم رجل …

أكمل القراءة »

من ملفات الجرائم: (بيلا كيش)

عكف علي النظر من النافذة من خلال منظاره المقرب الصغير.. كانت تلك هوايته المفضلة مراقبة النجوم والتطلع إلي السماء المظلمة المرصعة المزينة بتلك الكريات الضوئية الصغيرة، التي يعرف أنها في الحقيقة أجرام ضخمة مخيفة.. لكنها لم تكن مخيفة أكثر منه هو أو حتى مثله! لقد كان يعرف أنه مخيف، وكان …

أكمل القراءة »

ابن مولانا

وعى عمرو على الدنيا فوجدهم يجلّون أباه بشكل فوق الطبيعي؛ إذ تلاحقه ألقاب تعسر عليه فهمها، مثل: (القطب)، و(الشريف)، و(مولانا)، كل ذلك في الوقت ذاته، بينما العمة (فوزية) يقال لها  (عمة) فحسب، وعم (شعبان البقال) هو (البقال) فحسب. ما إن يمشي مولانا في الشارع، يهرع الجميع لتقبيل يده، فوصل إلى …

أكمل القراءة »

(صهيب) 2: فصل من رواية (قربان)

تصاعد مستوى الإثارة المحيطة بـ (صهيب)، إذ وجد الغرفة بالكامل تتمايل كأن.. كأنها علبة ثقاب يتلاعب بها أحدهم. تخبط في الجدران يمنة ويسرى، ثم أكمل المكان دورته 180 حتى ارتطم الرجل بالسقف وسقطت عليه الطاولة مقلوبة. قيل لهم أن التلفريك سيتحرك إلى الأعلى، لا حول محوره! فما الذي يحدث بحق …

أكمل القراءة »

الزجاجيون: فصل من رواية (قربان)

منذ قليل، قال زميل لي أنهم أكبر نعمة عرفها كوكبنا. أما أنا.. لا أعرف.. لا أستطيع أن أحدد موقفي إزاءهم.. تسرب الزجاجيون إلى عالمنا مع انتشار “السفر الآني”، الكل يذكر ذلك.. ويمكن القول أنها ضريبة غير متوقعة –إطلاقًا- لهذا الاختراع المغري، والذي سريعًا ما صارت كابيناته في كثرة أعمدة الإنارة، …

أكمل القراءة »

فصل من رواية (قربان): متيم

– برودة وراء النوافذ، بسبب الثلج في الخارج. – وأخرى بسبب الروتين اليومي بالداخل. هذا الحصار الثنائي أسعر داخل (أولفي): (رغبة الحركة في اتجاه ما). مسح الغرفة ببصره، فوجد أغلب الزملاء منشغلين بأحاديثهم الجانبية.. (متيم) وحده ألصق أنفه بالنافذة الزجاجية، سارحًا في ملكوت آخر، تقدم (أولفي) نحوه ببطء وخفة، ساعده …

أكمل القراءة »

من رواية الخيال العلمي (قربان): ليلى

تعتقد (ليلى) أنها ستكره يوم الخميس ما حيت، لأنه سيظل يذكرها بدورها في الطهي للمحطة، هو ليس طهيًا بالمعنى المفهوم، يكذبون على أنفسهم ويسمونه كذلك –فقط- كي يشعروا بأنهم لا زالوا يعيشون حياة الأرض. وضعت الوعاء على الموقد الحراري، ثم أعطته ظهرها كي تعد مزيجها الخاص؛ كوكتيل من حبوب ومعجونات …

أكمل القراءة »

من رواية الخيال العلمي (قربان): صهيب

– أتمنى أن يمزقك الزجاجيون أيها الخائن. كانت هذه أول جملة وداع استقبلها (صهيب) من زوجته! فحاول إقناعها –عبثا- أنها رحلة عمل لا أكثر، وأن من يسافر لتتبع (مسارات الألم)، لا يجد وقتًا للهو من أي نوع. – وحبيبتك السابقة (ليلى) مسافرة معك كالعادة؟ يعرف أن النقاش معها دربًا من …

أكمل القراءة »

(هن تشو كان) ضد (أدهم صبري)

تناول هن شو كان طبق السلطة الخضراء التي طلبها في ذلك المطعم المجاور للسفارة الصينية التي يعمل بها كمترجم ثم أخرج من جيبه ورقة نقدها للنادل وهو يغادر بسرعة تلاحقه نظرات النادل الفضولية الذي لا يفهم. لماذا يصر هذا الرجل الآسيوي دوما على تناول السلطة أو الخضروات المطهوة فقط ولا …

أكمل القراءة »