قصص عربية

(شيماء دراز) تكتب: قطار درجة ثانية

بحثت كثيرًا عن تذكرة قطار لمحافظة (أسوان)، تلك المحافظة التى أذهب إليها لأول مرة. لطالما سمعت عنها، فبعضهم يروى عن جمالها الأخاذ، ونهر النيل الذي تتخلله الجزر والصخور، ليرسم لوحة طبيعية تسرق الألباب. بينما تحدث البعض الآخر عن حرارة جوها مبالغًا أنها مرادف لكلمة (فرن) ويحمل أهلها اللون الأسمر -بل …

أكمل القراءة »

(جار المقابر): قصص رعب قصيرة

«لا أحد يختار أن يمر فوق أعناق الموتى يوميًا، القدر هو من اختار، فلا تلوموني أنا» في قصص الحكايات، يحجز دائمًا صفحات مميزة عن بطل يتيم، الآن مضـى زمن الأبطال، وبقى الأيتام فقط. اسمه مهدي. وهو ممن تستطيع القرية أن تميزهم عن بعد، بسبب قعقعة عربته الكارو بينما هو قادم، …

أكمل القراءة »

(بثرة): قصة رعب قصيرة جدًا

♣ كتب: أحمد مسعد. عندما استيقظت صباحًا، قُمت بخلع ملابسك لتستمتع بحمام دافئ، كان يومًا كأي يوم بالنسبة إليك، لكن عندما تطلّعت إلى جسدك في المرآة بينما أنت عاري الجذع، وجدت أن هناك بثرة صغيرة بدأت في الظهور فوق كتفك الأيمن، لم تركز على هذا أبدًا، ولم يفزعك كُونها تُصبح …

أكمل القراءة »

(خلف الجدار) جـ 2: قصة رعب قصيرة

• كتب: باسل العربي. جلس صباحًا في صالة البانسيون، ولم يذهب إلى عمله. يُفكر، كيف يُمكن لصوت أن يكون بداخل حائط؟! والسؤال الأهم: كيف يتردد الصوت بعد مُنتصف الليل فقط؟! لا إجابات! جاءت مدام ماري وجلست بجواره مُتسائلة: – ماذا وجدت في الحُجرة الأخرى في البارحة؟ فقال رمزي بغرور: – …

أكمل القراءة »

(خلف الجدار): قصة رعب قصيرة

♦ كتب: باسل العربي. القاهرة 1961م. هل ترى ذلك الرجل الذي يرتدي البذلة ذو الشارب الطويل الذي يجلس هُناك؟ إنه رمزي بك، أو دعنا نقول: إنه رمزي فقط بدون ألقاب، فتلك الحالة التي وصل إليها تسمح لنا – وبكل فخر- أن ننتزع منه ذلك اللقب الفخم. إنه من عينة هؤلاء …

أكمل القراءة »

الشيطان يحكي: (شياطين السيرك)

♦ من المجموعة القصصية (الشيطان يحكي). ♦ كتب: أحمد خالد مصطفى. حياتي كان ملحمة تعلمت فيها أن الدنيا لم تكن أبدًا بخير.. و أن البشر هم أضعف السلالات العاقلة التي خلقت.. أضعفها و أكثرها غرورًا وغطرسة.. انتهيت من التعليم الثانوي المصري الحقير سريعًا.. وبدأت في رحلة البحث عن العمل إياها.. …

أكمل القراءة »

(حينما يأتي القَدَر): قصة قصيرة

♦ كتب: حسّان الحَديثي.  الزمان: الأول من تموز/ يوليو، وشمس ساطعة وجموع كبيرة من السائحين الآتين من أصقاع الأرض. المكان: الساحة المقابلة لكاتدرائية “القديس ستيفنس” في قلب مدينة ڤيينا. الجوُّ هرجٌ ومرج؛ فهنا شباب يقومون بألعاب بهلوانية مبهرة، وهناك بعض الموسيقيين يعزفون مقاطع موسيقية بإتقان مع إيقاعات جميلة، وقد تجمع …

أكمل القراءة »

(أن تعرف): قصة رعب قصيرة

♦ كتب: أحمد مسعد. بدأت أشعة الشمس في التسلل بين تلك القضبان الحديدية التي تتوسط نافذة صغيرة في إحدى غرف السجن المظلمة، معلنة عن بداية يوم جديد مليء بالكثير من التفاؤل والحلم بالنسبة لجميع سكان الأرض، إلا ذلك الشخص المنكمش على نفسه في زاوية تلك الغرفة المظلمة داخل أحد السجون. …

أكمل القراءة »

تابوت مبتسم

• كتب: أسامة علام. صديقى الحبيب: حسن كمال. أسعدتنى كثيرا رسالتك التى انتظرتها طويلًا. أعلم أنك لم تقصد الغياب. كنت فقط فى دائرتك المربكة من الجرى خلف حلم الحياة. أمر اعتيادى بجدارة لطبيب ناجح، وأب مرتبك بمحبة أسرته، وكاتب ممتحن بمحنة الكتابة فى الزمن الأصعب لخلق الجمال. قلت لنفسى على …

أكمل القراءة »

مواقف واقعية أخافت مؤلفين خياليين

صرّح (ستيفن كينج) أن كتابة الرعب تصنع حوله ما يشبه دائرة حدود آمنة لا يمكن للشرور أن تتجاوزها. لكن واضح أن تلك القاعدة غير قابلة للتعميم، بدليل النماذج التالي ذكرها، عن مواقف مرعبة اخترقت حدود أمان مؤلفي رعب وفانتازيا، حكوها لنا ضمن سياق حواراتهم مع (لأبعد مدى). ********** عندما كنت …

أكمل القراءة »