ما بين النظرة النمطية العربية ومضايقات الاحتلال: مجلس للخيال في قلب (القدس)

ينظر العرب –في الأحوال العادية- إلى (الخيال) باعتباره رفاهية، فما بالنا بدولة تمر بظروف استثنائية مثل (فلسطين المحتلة)!

هذه هي الحقيقة التي اصطدم بها طفل يعيش ببلدة (بيت صفافا) التي تقع جنوب شرق القدس. فحلم الولد بمستقبل يجد فيه مكانًا أو منطقة آمنة يُحترم فيها خياله، دون التعرض للسخرية أو التنمر.

يقول (أحمد نبيل):

– السؤال الأول الذي كان يطرح على حين أعرف نفسي كمؤسس لمجلس الخيال في القدس: «وهل عند العرب خيال يا رجل؟!!» وقد آن الأوان لتغيير ذلك لأننا نؤمن بأنه كلما زاد خيال الإنسان زاد إيمانه، وكلما زاد أكثر حَسُنَت رؤيته، وبالتالي حسُن مستقبله.

تأسس (مجلس الخيال) عام ٢٠١٥م كمبادرة فردية من الفنان والمصمم المقدسي (أحمد نبيل)، قبل أن ينتهي الأخير من إجراءات إشهارها رسميًا، كي تتحول أخيرًا إلى كيان رسمي غير ربحي.

يستهدف المجلس حماية وتطوير الخيال العربي/ الفلسطيني في مدينة القدس من خلال حفظ التراث الشعبي الفانتازي من الاندثار، بالإضافة إلى تبنّي الأطفال المقدسيين ذوي الخيال الجامح وتزويدهم بالأدوات الفنيّة، الأدبية والثقافية اللازمة؛ ليتمكنو من الحفاظ على خيالهم دون تأثير من المجتمع المحيط الرافض لهذا النوع من الفكر أو الإبداع ناهيكَ عن الوضع السياسي المحبط في المدينة، وفي فلسطين عامة.

نجح (نبيل) -حتى الآن- في ضم فريق يتكون من نحو ١٦ عضوًا من الأطفال والطلائع تتراوح أعمارهم ما بين ٩- ١٦ عامًا من ذوي الخيال الخصب. شاركوا في أنشطة دشنها المجلس (إما بشكل فردي أو من خلال شراكات مع مؤسسات فنية فلسطينية) تمثلت في العديد من المعارض والورش الفنية/ الأدبية، في إطار مجالات مثل (صناعة الأفلام، بناء العوالم في أدب الخيال العلمي، التجوال المتعلق بالأساطير وتحديدًا في البلدة القديمة والقرى المقدسية).

سعينا إلى التواصل مع (أحمد نبيل)، لمعرفة  المشاريع التي نجح (مجلس الخيال) في تأسيسها حتى الآن (جميع ما يلي -نصًا- منقول عن إفادة رئيس المجلس):

– إنشاء أول مكتبة متخصصة في مدينة القدس في موضوعي الفانتازيا وأدب الخيال العلمي لكتّاب ومؤلفين عرب فقط.

– إطلاق أول برنامج محلّي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ لمراجعة كتب الخيال المخصصة لليافعين بواسطة اليافعين أنفسهم تحت عنوان (مكتبة بني عبقر).

– تدشين أول فيلم قصير من إنتاج مجلس الخيال ٢٠١٩ تحت عنوان (خيالي.. قوَّتي) حول أهمية الخيال في المجتمع العربي، وأهمية الحفاظ عليه لرؤية مستقبلية واعدة.

مجلس الخيال| فيلم "خَيَالي..قُوَّتي".

نقدم لكم:”خَيَالي..قوّتي“هو أول أفلام مجلس الخيال القصيرة. إنجازنا العظيم في إطار نشر رسالة المجلس التي تتضمن احترامًا وتقديرًا عظيمين لأهمية الخيال العربي وضرورة الحفاظ عليه، تطويره ونشره بكافة الوسائل الممكنة، ابتداءًا من الأطفال. الخيال..قوة؛ لذلك أصررنا بأن يخرج هذا العمل إلى النور بالأدوات المحدودة المتاحة؛ لأنه يجسد جزءًا ولو بسيطًا من حياة كلّ إنسان فينا وعلاقته بخياله وتحديدًا إن كان جامح الخيال، ناهيكَ عن كونه مجموعة من القصص التي خضناها كأعضاء لمجلس الخيال، فُرادًا أو ضمن إطار المجتمع المحيط، محاولين تسليط الضوء على أهمية إحدى أهم النعم ألا وهي نعمة..الخيال!مشاهدة طيّبة!——————طاقم العمل——————كتابة وإخراج: أحمد نبيلتصوير و إضاءة: ناصر خطّابتأليف موسيقي: يارا نمرتمثيل ( أعضاء المجلس): ملك سلمان، رنين فتّاح، يزن جبر، أحمد عليان، عوّاد أبو قلبين، صفوان عاصي، راضي عليان، محمد إدريس، وديع عليان.شارك في التمثيل ( أعضاء مجلس الخيال أيضًا): نتالي الدولة، محمد عليان، غدير سلمان.إنتاج: مجلس الخيال ٢٠١٩ ——————شكر وعرفان——————منذ بداية الفيلم كفكرة عابرة مطلع عام ٢٠١٨، وحتى لحظة إصداره في ٨ أغسطس ٢٠١٩ بتمويل ذاتي، واجهتُ العديد من الصعوبات التي تتراوح ما بين توقف الانتاج، نفاد الميزانية، عقبة مواقع التصوير ومعضلة المقطوعة الموسيقية، والعديد من هذه الصعوبات، ولكن لا أنسى بأن أقول شكرًا للأشخاص الذين آمنو برؤيتنا وبالرسالة التي نطمح لإيصالها ووجب علينا أن نشكرهم:بداية، أود باسمي أحمد نبيل، أن أشكر صديقي العزيز، المصوّر الرائع: ناصر خّطاب؛ على تعاونه الجميل جدًا والصبور والوقت والجهد الذي بذله في التقاط المشاهد الأفضل.وثانيًا: أود أن أشكر المؤلفة الموسيقية وقائدة الأوركسترا الرائعة جدًا: يارا نمر، والتي ألّفت المقطوعة الموسيقية المرافقة للفيديو بالكامل خصيصًا لهذا الفيلم رغم الانشغال الكبير وضغط العمل، إلا أنها كرّست من وقتها الثمين لكتابة وتأليف هذه المقطوعة الموسيقية. ثالثًا: أود أن أشكر أبنائي/بناتي من أعضاء مجلس الخيال الرائعين والمبدعين والذين كان لحماسهم تجاه هذ العمل أثر كبير في إنجازه حتى النهاية.كما أود بأن أقول شكرًآ عظيمة جدًا لكلّ من:عبير سلمان، طارق البكري، جين سلمان، محمد مشعل، عائلتي وتحديدًا والدي ( نبيل موسى)، أصدقائي الأعزّاء المقرّبين ( تعرفون أنفسكم!)، وجميع من كان له أثر كبير في إنجاح هذا العمل العظيم، أو حتى ساهم بالدعم المادي أو المعنوي.شكرًا جزيلًا من أعمق نقطة سريالية في قلبي! ***********************We present to you:“My imagination..My power”Our first short film, our great achievement regarding our message at the The Fiction Council that includes a huge respect and appreciation towards the Arab imagination, and the importance of preserving, developing and spreading it, by all means beginning with children’s imagination.Imagination is power, that’s why we insisted on bringing this artwork to light, with the limited tools we have, because it represents a part of each one of us, and his/her relationship with his/her imagination no matter how big or small it is specially when it's a wild one. It is a group of stories we as The Fiction Council members have experienced individually or among our community. Trying so hard to highlight one of the most important blessings..The blessing of imagination!Enjoy!——————Crew members:——————Written and Directed by: Ahmad NabilDirector of Photography: Nasser KhattabMusical composition: Yara NemerCast ( The Fiction Council members): Malak Salman, Raneen Fattah, Yazan Jber, Ahmad Alayan, Awwad Abu Qalbeen, Safwan Assi, Radi Alayan, Muhammad Idrees, Wadi’ Alayan.Supporting cast (The Fiction Council members too): Natalie Doulah, Muhammad Alayan, Ghadeer Salman.Produced by: The Fiction Council 2019——————Acknowledgment ——————Since it all started in 2018 as an idea, until this launching moment on August 8th, I have faced a lot of obstacles with the “ Self-funding” hat on, such as pause of production, running out of budget, choosing shooting locations, and finally the soundtrack, and the list goes on and on..but regarding all that I believed that this movie would definitely have this tribute section in it, with names of dear friends and family who believed in our vision at The Fiction Council and the message we intend to deliver, and with the love and caring the surrounded they made it obligatory to say “Thank you!” to them:Firstly, I would personally ( Ahmad Nabil) like to thank my dear friend and great photographer, Nasser Khattab, for his great contribution, patience, devotion and hard work in this project, this means a lot to me.Secondly, I would like to thank my great dear friend, vocalist conductor and composer, Yara Nemer, for composing a whole outstanding musical piece for us, regarding her being super busy the past period, the beautiful piece you’re listening to in the film, the beautiful piece that made us forever gratitude.Thirdly, I would like to thank my dear children at The Fiction Council, for putting so much of their beyond imagination effort in this to make it happen, their enthusiasm what kept this movie going until this point.I would also like to say a big great “ Thank you” to:Abeer Salman,Tarek Bakri, Jane Salman, Muhammad Mish’al, My family and specially my father ( Nabil Musa), My dear close and supportive friends ( You know who you are!), And all whom had his/her influence or affected this project to come to light, morally or physically.Thank you from the deepest surrealist part of my heart!

Posted by ‎The Fiction Council • مجلس الخيال‎ on Thursday, August 8, 2019

– أول مشروع يجمع ما بين المواقع الأثرية في القرى الفلسطينية والمخلوقات الخرافية المتعلقة بها في الحكايات الشعبية الفلسطينية من خلال تجوال يتخلله بعض العروض الأدائية لتوثيق هذه الحكايات الخرافية جنبًا إلى جنب مع الحقائق التاريخية تحت عنوان (قادسما).

– السعي نحو ترميم أول مركز متخصص في دراسات أدب وفن الخيال العلمي والفانتازيا العربية في فلسطين، وقد قطعنا شوطًا لا بأس به في هذا الخصوص.

كما يسعى مجلس الخيال أيضًا لمد جسور التعاون مع المبادرات والمؤسسات العربية المشابهة والمتخصصة في هذين الموضوعين خارج فلسطين، كنوع من تجاوز العزلة الحضارية والثقافية التي يعاني منها سكان مدينة القدس، والمحاطة بتنوع ثقافات غربية لا تمت للحضارة واللغة العربية بصلة، والتي من شأنها بشكل أو بآخر تحويل أي نوع من أنواع التفكير الإبداعي العربي باتجاهها وجذبها إليه معنويًا وماديًّا، لتصبح هي الممول الرئيسي لهذه الفعاليات الخلّاقة.

19.1.2017[مجلس الخيال]من يوميّات " جامحو الخيال : المحاربون القدامى" أثناء إنجازهم لتمرين لوحة " الحيوان الهجين" !ترقبّوا النتائج النهائية لهذه المعركة، ولا تنسو متابعة يوميّات " جامحو الخيال : الجيل الثاني أيضًا…قزيبًا". [The Fiction Council] A Vlog from the daily exercise of the fanciful warriors, finishing up the " Hybrid animal" painting. Stay tuned for the last battle, and don't forget to stay tuned as well for the second generation as well…Soon!

Posted by ‎The Fiction Council • مجلس الخيال‎ on Thursday, January 19, 2017

هذا ما يحاول مجلس الخيال في القدس تفاديه، والتوجه نحو المجتمع الفلسطيني الذي أسس لأجله والأجيال القادمة منه، ومحاولة شرح الفكرة والأهداف لشريحة كبيرة منه ترفض التعامل مع فعاليات متعلقة بهذا النوع من الإبداع، لربما لعدم فهمهم لماهيتها وأهميتها، فهذا ما واجهه المجلس في مشروعنا (قادسما).

إذ لم يكن من السهل تقبّل الفكرة إطلاقًا لدى مجموعة لا بأس بها من الأشخاص في القرى الفلسطينية، وتحديدًا عند محاولة إحياء بعض الشخصيات الخرافية من القصص الشعبية، فتم محاربة مجلس الخيال على أساس تفكيرهم بأن مجلس الخيال يسعى لمحاولة نشر وترويج الجهل والخرافات التي يحاول المجتمع طمسها أو نسيانها.

رغم أهدافنا الواضحة التي تم ذكرها وبعضهم الآخر الذي يرفض النظر إلى تطلعات المستقبل من خلال الخيال العلمي أدبًا وفنًّا بناءً على عقدة الرجل الأبيض وبأن ذلك من ثقافة (الأمريكان والإوروبيين) ولا علاقة لنا بذلك.

على الصعيد الآخر.. ما زال الأمل في ازدياد، نظرًا لرغبة المجتمع المتزايدة لرؤية جديدة خارج إطار الوضع الاجتماعي والسياسي الروتيني المحبط في ظل الاحتلال، والنظرة السائدة لدى الكثيرين بأن الإنسان العربي لا خيال لديه.

• قناة (مجلس الخيال) على يوتيوب.

صفحة الفيسبوك.

عن ياسين أحمد سعيد

مؤسس ورئيس تحرير (لأبعد مدى).