فوز كاتبة مؤلفة (حكاية خادمة) -مناصفة- بجائزة المان بوكر العالمية

بالمناصفة مع رواية (Girl، Woman، Other) للمؤلفة (برناردين إيفاريستو)، حصدت كاتبة الخيال العلمي الكندية (مارجريت أتوود) على جائزة الـ (مان بوكر) العالمية عن روايتها (The Testaments)، التي تعتبر تتمة لعملها الشهير (حكاية خادمة). الذي تحول إلى مسلسل ذائع الصيت بنفس الاسم.

تدور أحداث ذلك العالم (الرواية والمسلسل) في مستقبل غير بعيد، قلت فيه أعداد المواليد نتيجة التلوث والإشعاع، فإذا بجماعة (أبناء يعقوب) المتطرفة تشن هجومًا منظمًا قضى على الرئيس الأمريكي ومعظم أعضاء الكونجرس.

استولوا على الحكم، وأسسوا دولة جديدة تدعى (جمهورية جلعاد)، تستمد قوانينها القمعية من تفسير متطرف للعهد القديم، التي تقمع الجميع -بالأخص النساء- فمنعهن من: حيازة الممتلكات، المال، وحتى من تعلم القراءة أو الكتابة.

ينقسم النساء في تلك الدولة إلى ثلاث طبقات، كل منهن تلتزم بلون وزي محددين:

– الخادمات: نساء لا يزلن قادرات على الإنجاب، فيتم إجبارهم على أن يكن بمثابة (جواري) لرجال الطبقة الحاكمة، يتميزن بارتداء زيًا أحمر.

– العمّات: من يتولين تدريب وتلقين الخادمات- زي بني.

– زوجات القادة: زي أزرق.

صرحت (أتوود) عقب خبر الفوز:

– كنت أظن أنني تقدمت في العمر، وأنني لست من النوع الذي يفتقد الحصول على الاهتمام، فأسعدني جدًا على بعضه.

تبع قيمة الجائزة (50000) جنيه استرليني، ستتقاسمها المرأتان. لكن ثمة قيمة معنوية أخرى إضافية، حيث يعد فوز هاتين الكاتبتين -تحديدًا- بمثابة حدثين جديدين من نوعهما بالنسبة لسجل الجائزة، حيث تعد (إيفاريستو) أول امرأة من عرق أفريقي تحصد الـ (مان بوكر) منذ إطلاقها عام 1969م، بينما تصنف (أتوود) -صاحبة الـ 79 عامًا، كأكبر الفائزين سنًا في تاريخ الجائزة.

عن ياسين أحمد سعيد

مؤسس ورئيس تحرير (لأبعد مدى).