كائنات أسطورية: (الجريفين)

• كتب: إبراهيم السعيد.

الجريفن مخلوق خرافي ضخم، يتكون من نصف نسر + نصف أسد، أجنحته الكبيرة توفر له طيرانًا بسرعات مذهلة.

ينقسم الجريفن إلى فصيلتين:

– الجريفن الشمالي أو Hyberborean: يعيش في أعالي الجبال وغابات شمال شرق أوربا و روسيا.

– الجريفن الهندي: يتواجد في الجبال في شمال شرق الهند و الشرق الأوسط.

قديمًا، شاركت ثلاث مخلوقات أسطورية في حروب وصراعات البشـر الجوية، ألا وهي؛ (التنين، الكايميرا، الجريفن).

يحكى أن التنين استخدم قوته الهائلة بالطيران ونفث النار لسحق أعدائه، أما الكايميرا كان ينظر في جميع الاتجاهات برؤوسه العديدة، فيرى حتى أعدائه المختفين، راقب الجريفن غريميه لوقت طويل باحثًا عن نقاط قوتهما و ضعفهما، في النهاية تدخل في القتال مستخدمًا ذكائه: استدرج التنين من مخبئه دافعًا به نحو أعماق المحيط، حيث أطفأ نيرانه إلى الأبد. وتحت الأرض حفر الجريفن نفقًا طويلًا حتى وصل إلى أسفل الكايميرا، مهاجمًا إياه من المكان الوحيد الذي لم يتوقعه. لم يستوعب الكايميرا المفاجأة، فهُزم بسهولة.

وهكذا -بالذكاء والعلم- هزم الجريفن عدوين أكثر منه قوة، و بذلك حقق نصرًا عظيمًا.

أما عن الهيبـوجـريـف  Hippogriff، فقد عاش في جبال Rhiphaean، يُقال –بحسب الأسطورة- أنه نتج عن تزاوج الجريفن مع مهرة، لذلك يشبه شكل الجريفن العادي في كل شيء، عدا امتلاكه أرجل حصان عوضًا عن جسد الأسد.

يمفترض أن الجريفن والحصان عدوين لدودين، لذلك يجسد الهايبوجريف رمزًا للمستحيل، كونه مخلوق قوي و سريع جدًا، يتحرك بسرعة البرق عبر الهواء، كما أنه -على عكس سلفه الجريفن- يمكن ترويضه واستخدامه في المعارك.

عن ياسين أحمد سعيد

مؤسس ورئيس تحرير (لأبعد مدى).