(بثرة): قصة رعب قصيرة جدًا

♣ كتب: أحمد مسعد.

عندما استيقظت صباحًا، قُمت بخلع ملابسك لتستمتع بحمام دافئ، كان يومًا كأي يوم بالنسبة إليك، لكن عندما تطلّعت إلى جسدك في المرآة بينما أنت عاري الجذع، وجدت أن هناك بثرة صغيرة بدأت في الظهور فوق كتفك الأيمن، لم تركز على هذا أبدًا، ولم يفزعك كُونها تُصبح أكبر يومًا بعد يوم، لكن ما أفزعك حقًا هو إدراكك عجز الأطباء عن تحديد ماهية تلك البثرة، أفزعك كُون جميع العلاجات والمراهم لا تجدي نفعًا!

مـع ذلك الكـابوس الذي أصبـح في حجـم ثمـرة برتقال تنمو فوق منكبك.. لكن كل ذلك لم يفزعك بقدر ما أفزعك رؤية هذه البثرة ذات صباح وقد نما لها عينان واسعتان، وشُقّ لها فم وكأنها رأس أُخرى قد نمت لك، حتّى هذا أيضًا لم يفزعك كمّا أفزعك قولها:

– صباح الخير.

(تمت)

عن لأبعد مدى