العلم أم الماورائيات.. أيهما نصدق؟ (1) الجاثوم

♣ كتب: حسين الحمداني- العراق.

♦ الجاثوم (شلل النوم):

كلنا يعرف هذه الظاهرة الغريبة التي يطلق عليها الناس أحيانًا “جن النوم” لكن إذا كنت لا تعرفه دعني أعرفك عليه.

الجاثوم: هو إحسـاس بثقل كبير على الصدر لدرجة تمنعك من التنفس أو الحركة أو الكلام وبالتالي تولد الشلل والشعور بوجود شخص يجلس بجانبك أو على صدرك.

♦ الجاثوم قديمًا:

يقول علماء الدين وخبراء ما وراء الطبيعة والمهتمون بمطاردة الأشباح والعفاريت أن هذه الظاهرة واحدة من الحالات المحيرة للناس وخصوصًـا في بداية ظهورها في القرون الوسطى، حيث أصيب بعض الناس بحالات من القلق أثناء النوم وشلل في الحركة وضيق تنفس وصنفت وقتها على يد الأطبـاء أنها بسبب الأكل ما قبل النوم أو من آثار التخمة.

حسنـًا هذا بالنسبة للأغنياء والنبلاء.. لكن ماذا عن الفقراء؟ هل يأكلون مثل أكل الأغنياء؟

قال رجال الدين أنها من آثار عدم الإيمان الكامل وعدم التقوى والالتزام بالدين. ولأن الله لا يضرب الناس بالحجارة، أصيب بعض رجال الدين أنفسهم بداء الجاثوم ووقتها شكك الناس بمصداقية قولهم وإن كانوا صادقين .

♦ الجاثوم الآن:

ولأن العلم هو المتربع الوحيـد في قرننا الحالي، فكان له رد صلب ومقنع على كلام هؤلاء وآرائهم المورثة من الجيل الجاهل .

مع دخولنا القرن الواحد والعشرين أصبح كل ما يخيف الناس مجرد أضحوكة ومحط للسخرية من قبل البعض لأن العلماء ردوا عليهم بالبرهان العلمي بالمصادر والأبحاث.

بعد تحليل ظاهرة الجاثوم اتضح أن سببها ليس من الجن أو الشياطين أو عدم التقوى وليست للظواهر الخارقة أي تدخل على وضيعة جسم الإنسان.. كل ما هنالك أن المخ يقوم بإرخاء العضلات للوصول إلى أقصى درجـات النعـاس والنوم وهذا الارتخـاء يولد شلل عام وعدم القدرة على الحركة .

الدراسات العلمية للدماغ أثبتت أن شلل النوم هي حالة عادية حيث يكون الجسم فيها نائم والعقل يقظ، ومن الطبيعي أن ترى أنك غير قادر على الحركة أو التنفس أو الكلام لأن عقلك في هذه الحالة يحلق في الأفق وأنت في سريرك .

♦ الأسباب:

– انحراف الحاجز الأنفي.

– انقطاع التنفس أثناء النوم

– النوم على البطن أو الوجه.

– عدم انتظام مواعيد النوم.

– نقص الأوكسجين في الدماغ.

– استهلاك الشخص للعقاقير المنومة.

♦ حلول:

ينصح الأطباء بممارسة الرياضة بشكل يومي ليس شرط أن تذهب إلى -الجيم- كل ما هو مطلوب منك هو تحريك مفاصلك وعضلاتك لتنشيط الدورة الدموية.

عن لأبعد مدى