إطلاق ربع جريدة (لأبعد مدى)

• نشرت في العدد السادس من (ومضات)– مارس 2014م.

الذهاب (لأبعد مدى): ألح هذا الخاطر -لأعوام- على الكاتب ياسين أحمد سعيد، قبل التحول بمرور الوقت إلي اتفاق ضمني بينه وبين زملاء آخرين.

– جمع بينهم:

الرغبـة في سد ما تيسر من الفجوة العربيـة في مجالات

(الفانتازيا، الخيال العلمي،  الرعب، إلخ).

تمخض الحلم عن:

-(دائرة المجهول): قصص.. صدرت عن دار ليلى للنشر والتوزيع 2012م.

– (الأمسية المظلمة): رواية تفاعلية..صدرت عن دار (الرسم بالكلمات) للنشر والتوزيع 2014م.

من ثَم:

• قررنا تنظيم أنفسنا من خلالها مبادرة معلنة، تهدف إلى التعاون وتبادل الخبرات بين أسرة أدباء الخيال،  وهو ما تمت ترجمته –بالفعل- في شكل سلسلتين أدبيتين، سيصيران -بإذن الله- اللسان الناطق باسم المبادرة:

1- (ومضات) من الخيال العلمي والغرائبيات:

التي نخاطبكم من خلال صفحاتها بالفعل، صدر منها حتى الآن (خمسة أعداد).

نرحب بكل من يرغب في المشاركة بنص أدبي أو مقال أو حتى اقتراح، من خلال مراسلتنا على البريد الإلكتروني: lab3admda@gmail.com

2- لأبعد مدى:

صدر منها عدد تجريبي في معرض القاهرة السابق للكتاب، تحت عنوان (وراء الحواس). اتخذ شكل جريدة 8 صفحات، مقاس نصفي أو ما يطلق عليه (تابلويد)، احتوت على قصص منفصلة/ متصلة بقلم (ياسين أحمد سعيد).

قررت (لأبعد مدى) توسيع نطاق الفكرة،  بتحويلها إلى صحيفة قصصية جماعية -غير منتظمة- يتم إصدارها بتمويل ذاتي، توزع مجانًا على المكتبات/ الفعاليات/ المراكز الثقافية، لاسيما أن طباعة 500 نسخة -مثلًا- يعد أرخص سعرًا من أي ملصق كبير قد يعلقه ناشر أو مؤلف داخل معرض كتاب/ منفذ توزيع/ حفل توقيع. مع فارق أن تلك النسخ ستحقق أهدافًا أشمل:

1- اختلافها عن وسائل الدعاية المعتادة الأخرى، سيوفر دفعة إضافية من (جذب الانتباه).

3- تقديم (قصصك، مقالاتك، أشعارك) إلى القارئ مباشرة دون المرور من بوابة (دور نشر)، بالأخص في ظل اعتماد أغلبهم على سياسية (إشراك المؤلف في دفع جزء أو كل تكلفة طباعة كتابه).

فلِمَ لا؟! طالما يتحمل المرء عبئًا ماديًا في معظم الأحوال، ثم يُلقى عليه اللوم بعد ذلك –أيضًا- في حالة ضعف المبيعات، من منطلق أنه: قصر في الترويج لنفسه! على الجانب الآخر، لا يخلو قالب (الجريدة القصصية) من عيوب تقتضي الأمانة توضيحها:

– عدم إمكانية حصولها على رقم إيداع، يحفظ حقوق ملكية الرواية أو القصص.

–  في ظل تضاعف أسعار الكتب خلال الأعوام الأخيرة، سيغدو من الجيد إيصال المحتوى إلى القارئ عبر مطبوعة مجانية أو رمزية الثمن، إلا أن المؤلف يدفع ضريبة مهمة في المقابل، حيث تنظر شرائح من الجمهور إلى أي منتج رخيص التكلفة، باعتباره  أيضًا -في الأغلب- رخيص القيمة.

– صعـوبة بيـع الجريدة القصصيـة بمقـابل مادي، أو حتى طرحها للقراء كدورية منتظمة، وإلا سيقع مسئولوها تحت طائلة القانون، بتهمة إصدار جريدة بدون ترخيص.

يمكن الحل المشكلة الأخيرة من خلال البحث عن رعاة، أو الاستمرار في تمويل المطبوعة ذاتيًا، وهذا ليس صعبًا  للغاية في حالة تشـارك ست أو سبع مؤلفـين في التكلفة.

حتى الإخراج الفني يمكن لأي شخص تدبره ذاتيًا (هذه النصيحة عن تجربة) بواسطة برنامج مثل (Microsoft Publisher)، الذي يتوفر –بالفعل- على أجهزة معظمنا ضمن حزمة (المكتب Office).

في ضوء ما سبق، نشجع الزملاء على إصدار مطبوعات جماعية مشابهة، سواء (متخصصة، أو متنوعة)، (قصص قصيرة، تدوينات، شعر، إلخ)، أما إذا كنت –عزيزي المؤلف- أحد المنتمين إلى عالم (الخيال العلمي، الفانتازيا، الرعب)، فيمكنك -إذا أحببت- الانضمام إلى مطبوعة (لأبعد مدى).

– للتواصل من خلال صفحة المبادرة على (فيسبوك):

https://m.facebook.com/lab3d.madaa

***********

عن لأبعد مدى